السبت 22 يونيو 2024 مـ 12:23 مـ 15 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة المواطن المصري

خطة «البترول» تشغيل خط جديد لنقل الوقود على ساحل المتوسط فى بنهاية 2024

وزير البترول
وزير البترول

تخطط وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية حاليًا لتنفيذ مشروع جديد من أجل نقل المنتجات البترولية على ساحل البحر المتوسط، والذي سيمتد من مصفاة تكرير «ميدور» بالعامرية غرب الإسكندرية إلى ميناء الحمراء، يهدف لتعزيز البنية التحتية البترولية فى مصر ودعم صادرات قطاع البترول بدءًا من عام 2025.

يأتى ذلك فى تنفيذًا لاستراتيجية الوزارة حول نشاط نقل وتوزيع الخام والمنتجات البترولية بقطاع البترول على أساس تلبية احتياجات السوق المحلى من المنتجات البترولية وذلك من خلال الاستغلال الأمثل لطاقات تداول وتوزيع الخام والمنتجات باستخدام الآليات الحديثة لتعزيز الرقابة والمتابعة الدورية علي المنتجات عن طريق نظام (SCADA) والتى تقوم بالعمل على تكامل وتجميع البيانات من أنظمة الكارت الذكى وأجهزة القياس الآلى بالمحطات ومنظومة تتبع شاحنات المواد البترولية وذلك لإتاحة التحكم الكامل على منظومة تداول المنتجات البترولية وأحكام الرقابة عليها ويتم ذلك بوسائل النقل المختلفة.

وفى هذا الصدد، تسعى وزارة البترول حاليًا للتدشين خط نقل جديد للمنتجات البترولية على ساحل البحر المتوسط، يربط بين مصفاة تكرير «ميدور» بالمنطقة الحرة بالعامرية غرب مدينة الإسكندرية، وميناء الحمراء، خلال الربع الرابع من 2024.

ومن ناحيتها، كشفت مصادر مسئولة من داخل وزارة البترول، عن تفاصيل تشغيل خط جديد لنقل الوقود على ساحل المتوسط فى بنهاية 2024، مشيرة إلى أن التكلفة الاستثمارية للمشروع التابع لشركة «أنابيب البترول المصرية» تبلغ قرابة 1.7 مليار جنيه، حيث تم إسناد تنفيذ هذا المشروع إلى شركة «بتروجت»، ومن المتوقع أن يسهم فى زيادة إنتاج البنزين، والسولار، والكيروسين، مما سيدعم برامج البحث والاستكشاف الحالية فى المياه العميقة لتحسين إنتاج مصر من النفط والغاز.

وأضحت أنه من المرتقب أن يتم من خلاله تغذية مدينة العلمين والمناطق المحيطة بها بالوقود المُكرر داخل مصفاة «ميدور» بالتحديد «البنزين السولار»، مشيرة إلى أن شركة بتروجت تنفذ أعمال الإنشاءات وأنجزت نحو 75% منها، ومن المخطط أن يتم الانتهاء منها بالكامل بنهاية الربع الثالث من العام الحالى، وأعمال التشغيل ستتم على مراحل قبل نهاية 2024.

وذكرت المصادر أن شركة «أنابيب البترول» هى من أسندت أعمال إنشاء المشروع لصالح شركة المشروعات البترولية والاستشارات الفنية «بتروجت»، والذى يبلغ قطره نحو 16 بوصة بطول 140 كم، لافتة إلى أن جزءًا من المنتجات البترولية التى سيتم ضخها بخط نقل الوقود الجديد سيتم تخصيصها للتصدير للخارج عبر ميناء الحمراء بالبحر المتوسط، من أجل دعم صادرات قطاع البترول فى مصر بداية من 2025.

وأشارت إلى أن مشروع تدشين الخط الجديد من شأنه تعظيم البنية التحتية البترولية المصرية على ساحل البحر المتوسط خلال السنوات القادمة، تزامنًا مع التوسعات التي جرى تنفيذها داخل مصفاة تكرير «ميدور» وزيادة إنتاجها من «البنزين والسولار والكيروسين»، وكذلك برامج البحث والاستكشاف التي يتم تنفيذها حاليًا بالمياه العميقة التى سترفع إنتاج مصر النفطى والغازى.

وتجدر الإشارة إلى أن ميناء الحمراء يعد الميناء التخصصى الوحيد على ساحل البحر المتوسط والمملوك للهيئة العامة المصرية للبترول بنسبة 100% حيث يتم ضخ الزيت الخام إلى ناقلات التصدير لصالح الشركاء الأجانب أو إلى شركة أنابيب البترول للتوزيع المحلى، إذ أن سبق وأكدت وزارة البترول فى فبراير الماضى أنه من المقرر أن يتم إضافة نشاط تداول المنتجات البترولية وتخزين النفط الخام لصالح الغير لشركة بترول الصحراء الغربية المعنية بتشغيل ميناء الحمراء البترولى على البحر المتوسط فى السنة المالية القادمة.