الأحد 21 أبريل 2024 مـ 06:34 صـ 12 شوال 1445 هـ
بوابة المواطن المصري

مساحته تزيد على 2.2 مليون فدان

جوهرة صعيد مصر.. التفاصيل الكاملة لمشروع تنمية «المثلث الذهبي»

مشروع تنمية المثلث الذهبي
مشروع تنمية المثلث الذهبي

يعد مشروع تنمية المثلث الذهبي، أحد أهم المشروعات القومية الجاري تنفيذها في صعيد مصر، التي تخدم منطقة جنوب مصر باعتباره أحد الأهداف التنموية التي تعتمد على المقومات التعدينية الموجودة.

مشروع تنمية المثلث الذهبي

وجاءت فكرة تنفيذ هذا المشروع العملاق، منذ إعلان الجريدة الرسمية عن قرار الرئيس عبدالفتاح السيسي، بإنشاء منطقة اقتصادية لمشروع المثلث الذهبي، في صعيد مصر، ونص القرار على أن تكون هذه المنطقة خاضعة لقانون المناطق الاقتصادية الخاصة، على غرار منطقة تنمية قناة السويس، وهو ما يميزها عن غيرها من المناطق الصناعية أو الاستثمارية، بمزايا ضريبية وجمركية، بهدف جذب المستثمرين.

وبحسب القرار الجمهوري فإنه لن «تمس الملكيات القائمة داخل المنطقة الاقتصادية، مع احتفاظ القوات المسلحة بملكياتها للأراضي كمناطق استراتيجية تخص شؤون الدفاع عن الدولة».

كما يمثل مشروع المثلث الذهبي للثروة المعدنية، أحد المشروعات القومية المعنية بتنمية محافظات الصعيد، وفيما يلي أبرزها:

- يرتكز مشروع المثلث الذهبي على قطاعات التعدين والصناعات التعدينية، الزراعة والصناعات الزراعية، والسياحة.

- يستهدف المشروع جذب استثمارات تقدر بحوالي 18.5 مليار دولار.

- تسعى الحكومة من خلال تنفيذ هذا المشروع لتوفير 365 ألف فرصة عمل مباشرة منها 93 ألف فرصة عمل في المرحلة الأولي وحدها.

- المخطط التنفيذي للمشروع يشير إلى رفع الطاقة الاستيعابية للسكان إلى 2.1 مليون نسمة بحلول عام 2045.

- ينفذ المشروع في نطاق محافظة قنا، حيث يتمركز غالبية سكان المنطقة في المحافظة ذاتها.

- يمتد تنفيذ المرحلة الأولي لخمس سنوات، ويتضمن إنشاء المنطقة الصناعية اللوجيستية الجديدة "سفاجا": لإنشاء مجمع للفوسفات، وستة مصانع جرانيت، وربط المنطقة بخط السكك الحديدية.

- تشمل المرحلة الأولي للمشروع إنشاء فندقين ثلاثة نجوم، وترميم مبنيين وتحويلهما لفنادق، وترميم مزارات سياحية بمدن قنا وقفط، وقوص.

- يتضمن المشروع استصلاح 16 ألف فدان زراعي، ومنطقة لصناعات القيمة المضافة الزراعية، ومنطقة مدينة مجهزة بجميع الخدمات لاستيعاب العاملين.

- كما يشمل المشروع إنشاء شبكة الطرق الرئيسية والداخلية، وإنشاء المقر الرئيسي لهيئة تنمية المثلث الذهبي، ونهو 30% من إنشاءات المدينة.

معدلات تنفيذ مشروع تنمية المثلث الذهبي

وفي هذا الصدد، عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعا، اليوم؛ لمتابعة جهود تنمية منطقة المثلث الذهبي، وذلك بحضور المهندس طارق المُلا، وزير البترول والثروة المعدنية، والمهندس أحمد سمير، وزير التجارة والصناعة، والمهندس عادل سعيد، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية للمثلث الذهبي.

وفي مستهل الاجتماع، أكد رئيس الوزراء أن "منطقة المثلث الذهبي" ستكون منطقة واعدة في مجال التعدين؛ لاحتوائها على ثروات تعدينية، لافتا إلى أنه سبق إعداد دراسات مستفيضة حول هذا الشأن، منها دراسة إيطالية.

وخلال الاجتماع، قال المهندس طارق المُلا، وزير البترول والثروة المعدنية: نقوم بالترويج لمنطقة المثلث الذهبي، ضمن خريطة الفرص الاستثمارية المتاحة لدى الدولة المصرية، لما تملكه من ثروات تعدينية؛ مُشيراً إلى استمرار التنسيق بين هيئة الثروة المعدنية، والهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية للمثلث الذهبي، بهدف تحقيق الاستفادة القصوى مما تمتلكه هذه المنطقة الثرية.

وفي غضون ذلك، تطرق المهندس أحمد سمير، وزير التجارة والصناعة، إلى ضرورة صياغة مخطط عام للمنطقة كلها، بناء على الدراسة التي تم إعدادها، في إطار إعداد رؤية متكاملة لتنمية المنطقة.

وأوضح المهندس عادل سعيد، رئيس هيئة المثلث الذهبي، أن الهدف من إنشاء "منطقة المثلث الذهبي" هو تنمية المنطقة تنمية شاملة عبر إقامة مجموعة متنوعة من الأنشطة.

وأشار "سعيد" إلى وجود تنسيق مع الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس للاستفادة من تجربتها.

كما تطرق إلى عرض مجموعة من المشروعات المُقرر إقامتها في نطاق "منطقة المثلث الذهبي" والتي تشمل مشروعات في عدد من القطاعات.

كما استعرض ملخص دراسة أعدتها إحدى الشركات الإيطالية بشأن تنمية المنطقة وأهم المشروعات المقترح إقامتها بها.

وفي ختام الاجتماع، وجه رئيس الوزراء بأن يتم تحديد أهم المشروعات من الدراسة "الإيطالية" التي تم إعدادها بشأن هذه المنطقة، لبدء العمل بها، لتكون نواة لتنمية المنطقة.